الأحد، 4 مارس، 2012

فاينانشيال تايمز البريطانيه: نجاد في مهب الريح والانتخابات الإيرانية إلى جولة إعادة حاسمة


ذكرت صحيفة (ذي فاينانشيال تايمز) البريطانية أن النتائج الأولية للانتخابات البرلمانية الإيرانية التى أعلنت أمس الأول أظهرت انتقادًا حادًا من قبل الأصوليين لكون الرئيس محمود أحمدي نجاد جاء في صدارة هذه النتائج.

وقالت الصحيفة - فى سياق تقرير نشرته اليوم وأوردته على موقعها الالكترونى - إنه بالرغم من ذلك، حذر المحللون من هزيمة الرئيس الايرانى..مشيرين إلى وزنه السياسي الذى لا يزال غير واضح فى البرلمان المكون من 290 مقعدا.

وأشارت الصحيفة إلى أنه في أكثر من 30 دائرة انتخابية، بما فيها العاصمة طهران، فشل بعض المرشحين في جذب أكثر من 25 % من أصوات الناخبين.. موضحة أن الجولة الثانية من الانتخابات ستجرى على كل مقاعد هذه الدوائر.

واردفت بالقول إن تفسير نتائج الانتخابات يعد من الأشياء المعقدة لبعض المرشحين المستقلين الذين فازوا بشكل رئيسي في الدوائر الصغيرة والفقيرة حيث يتمتع الرئيس نجاد بأكبر قدر من الدعم كما أنه يوجد اشتباه في كون هؤلاء المرشحين من أنصار الرئيس الذي وجد نفسه مضطرًا لخوض الانتخابات كمستقل لتفادي التدقيق في الإجراءات من قبل الهيئات الرقابية التابعة للمرشد الأعلى.

وأضافت الصحيفة أنه فى حالة قيام نجاد بالاتصال مع ما يسمى "بالمستقلين الفائزين" سيتمكن من الحفاظ على انتماءاته السرية على الاقل حتى تقدم الهيئات الإشرافية الموافقة على النتائج النهائية للانتخابات الاسبوع المقبل.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق