الثلاثاء، 6 مارس، 2012

الخارجية الروسيه:لن تغير روسيا موقفها بعد الانتخابات الرئاسية


أصدرت وزارة الخارجية الروسية يوم 6 مارس/آذار بيانا مفاده ان موقف موسكو لن يتغير بعد الانتخابات الرئاسية في روسيا. وجاء في البيان:" لقد لفتنا الانتباه الى التصريحات التي ادلى بها بعض المسؤولين في الولايات المتحدة ودول الاتحاد الاروبي، التي تزعم ان الموقف الروسي ازاء سورية كان له علاقة بالحملة الانتخابية الرئاسية في بلادنا، وكأن روسيا يمكن ان تعيد النظر في مواقفها بعد انتهاء الانتخابات".


واشارت وزارة الخارجية الروسية الى انه " في هذا السياق نود ان ندعو شركائنا الامريكيين والاوروبيين الى عدم تصّور ما يرغبون به على انه واقع .. ونقول ان الموقف الروسي من التسوية السورية لم يكن يتعرض ابدا لاية منطلقات آنية، ولا يتم تشكيله تحت تأثيرالحملات الانتخابية، كما هو الحال لدى بعض شركائنا الغبيين".
وأكد البيان:" تقوم مواقفنا من حل النزاعات الداخلية على القانون الدولي وميثاق الامم المتحدة. والمقصود بالامر قبل كل شيء هو المراعاة الصارمة لمبدأ الحيلولة دون تدخل خارجي وباستخدام القوة ضمنا".
وتؤكد وزارة الخارجية الروسية ان احلال التسوية السورية الراسخة لا يمكن تحقيقه الا على ارضية الحوار الوطني الواسع الذي سيتخذ السوريون انفسهم في اطاره قرارات بشأن مستقل تطور دولتهم، وليس هنالك حل غير ذلك. كما اننا نرى ان محاولات بعض الللاعبين الخارجيين لفرض نماذج تسوية متعلقة بدعم احد اطراف النزاع فقط غير مقبولة".
 واعادت وزارة الخارجية الى الاذهان ان روسيا ايدت فورا مبادرة جامعة الدول العربية الصادرة يوم 2 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي التي يكمن جوهرها  في وقف العنف وبدء الحوار الوطني بمشاركة كل السوريين دون تدخل خارجي.
وقالت وزارة الخارجية الروسية:"وقد وضعت تلك المبادئ في اساس الموقف الذي  تتخذه روسيا والصين في مجلس الامن الدولي. واننا ندعو الجميع الى العودة الى هذه المبادئ الاساسية المذكورة لجامعة الدول العربية".
 وأكدت وزارة الخارجية الروسية ان روسيا الاتحادية مستعدة للتعامل البناء مع كل الشركاء المعنيين بهدف المساعدة في العملية السورية العامة الهادفة الى التوصل الى الاستقرار الراسخ للوضع في سورية.
محلل سياسي روسي: موسكو قد تتخذ مواقف أكثر صرامة بشأن التدخل في سورية بعد انتخابات الرئاسة
وقال فلاديمير يفسييف مدير مركز الدراسات السياسية والاجتماعية في روسيا إن توقعات الدول الغربية بأن روسيا ستغير موقفها من النظام السوري وستوافق على مشروع قرار مجلس الأمن حول سورية أمر مبالغ فيه، مشيرا إلى أن موسكو على عكس ذلك قد تتخذ مواقف أكثر صرامة بهذا الشأن بعد انتخابات الرئاسة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق