الأربعاء، 7 مارس، 2012

"يسري حماد": لن نتفق مع التيار الإسلامى لدعم "الغريانى" فى الرئاسة.. وفصل "البلكيمى" جاء بقرار من الهيئة العليا للحزب


نفى الدكتور يسرى حماد، المتحدث الرسمى باسم حزب النور، السلفى، أن الإسلاميين فى البرلمان "الإخوان والسلفيين" توافقا على
ترشيح المستشار حسام الغريانى رئيس مجلس القضاء الأعلى، للرئاسة. وقال فى تصريح خاص لـ"اليوم السابع"، "هذا الكلام كذب ولا أدرى من أين أتى".

وكانت صحيفة "الشرق الأوسط" نقلت عن المهندس عبد المنعم الشحات، المتحدث الرسمى باسم الدعوة السلفية، قوله إن الإسلاميين فى البرلمان، يسعون لترشيح المستشار حسام الغريانى، رئيس مجلس القضاء الأعلى، للرئاسة، وإن "الإخوان والسلفيين" توافقا للمرة الأولى على مرشح للرئاسة، وهو المستشار الغريانى.

وكشف المتحدث الرسمى باسم النور لـ"اليوم السابع" أن هناك مفاوضات ومشاورات بين حزب النور وجماعة الإخوان المسلمين حول المرشحين المحتملين لرئاسة، كما يوجد تبادل آراء بيننا فى هذا السياق، مضيفا أن المفاوضات بين حزب النور وجماعة الإخوان المسلمين لم تنقطع، خصوصا فى القضايا الكبرى، وأن حزب النور يريد الأصلح والأفضل لرئاسة وهم كذلك، قاصداً جماعة الإخوان المسلمين التى لها الأغلبية فى برلمان الثورة.

وفيما يتعلق بنفى النائب أنور البلكيمى استقالته من مجلس الشعب، وتأكيده أنه لم يخطئ، بعد أن تم اتهامه باختلاق واقعة الاعتداء عليه من لصوص لإخفاء عملية التجميل التى قام بإجرائها، وأنه استقال من حزب النور بإرادته المنفردة وليس بسبب أى ضغوط حزبية، أوضح المتحدث الرسمى باسم حزب النور، أن فصل البلكيمى جاء بقرار من الهيئة العليا للحزب، مضيفاً أن حزب النور يتبنى فصل البلكيمى من عضوية مجلس الشعب.

كان البلكيمى، قال فى تصريحات لصحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية، نشرتها اليوم الأربعاء، "ارحموا من فى الأرض يرحمكم من فى السماء"، مشدداً على أنه لم يخطئ فى الواقعة التى أثارت الرأى العام فى مصر وتناولتها وسائل الإعلام العالمية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق