الأحد، 4 مارس، 2012

ليبراليين يتفاوضون لتشكيل كيان يواجه شعبية الاسلاميين

     د: عماد جاد نائب الحزب المصرى الديمقراطى الاجتماعى

قال الدكتور عماد جاد النائب عن الحزب المصرى الديمقراطى الاجتماعى، أن الحزب بدأ يجرى اتصالات واسعة مع عدد من الأحزاب الليبرالية الصغيرة من أجل الاندماج فى كيان حزبى واحد يضم الأحزاب الليبرالية الجديدة التى تأسست بعد الثورة وتجمعها وحدة الأفكار والأهداف، من أجل تحقيق قاعدة شعبية أوسع تخدم التيار الليبرالى فى الانتخابات المقبلة والسنوات القادمة أيضا، وتكون نواة لحزب ليبرالى قوى ذو شعبية وجماهيرية.



ومن جانبه، أوضح الدكتور مصطفى النجار القيادى بحزب العدل لليوم السابع، أن المفاوضات تجرى بين حزبه والحزب المصرى الديمقراطى الاجتماعى وحزب مصر الحرية الذى يرأسه الدكتور عمرو حمزاوى من أجل هذا الدمج، متمنيا أن تنتهى المفاوضات بين الأحزاب الراغبة فى ذلك بنجاح.
فيما نفى النائب باسل عادل، عضو المجلس الرئاسى لحزب المصريين الأحرار، وجود أى اتصالات بين الحزب وأحزاب المصرى الديمقراطى الاجتماعى والعدل ومصر الحرية من أجل الاندماج معا.

وعلى صعيد آخر، فإن أحزاب اليسار تبحث هى الأخرى لنفسها عن قاعدة شعبية أكبر ويسعى حزبا الاشتراكى المصرى والتحالف الشعبى الاشتراكى للاندماج أيضا، وقال سمير سليم عضو السكرتارية المركزية للحزب الاشتراكى المصرى، إنهم تلقوا عرضا من حزب التحالف الشعبى الاشتراكى، من أجل توحد الحزبين سويا فى الفترة القادمة باعتبارهما حزبين يؤمنان بمبدأ الاشتراكية.
وأوضح سليم لـ"اليوم السابع" أنه تم تشكيل لجنة لإجراء مناقشات وعقد لقاءات بين أعضاء وقيادات الحزبين لبحث هذه الوحدة، مشيرا إلى أن الأمانة العامة للحزب الاشتراكى المصرى قد رحبت فى اجتماع الأمانة العامة الذى عقد بالأمس بالوحدة بين الحزبين، على أن تكون هذه الوحدة بمعنى الاشتراكية.

وأضاف سليم أن هذه الوحدة لن تتم إلا بشروط يجب أن يتم التوافق عليها من قبل الحزبين.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق