الاثنين، 12 مارس، 2012

في سباق الرئاسة.. صباحي لا يجد منافسا.. وأبو اسماعيل يتوقع كارثة



العد التنازلي لإنتخاب رئيس مصر القادم وتوالت تصريحات مرشحي الرئاسة حيث اكد خالد على انه رفض ان يكون وزيرا او عضوا بالبرلمان، اما حمدين صباحي قال ان الرئيس القادم هو من سيشكل الحكومة وليس البرلمان وإنه لا يرفض أن يكون شخصا كخيرت الشاطر وزيرا للمالية من حيث المبدأ، اما حازم أبو اسماعيل فهو يشعر بأن هناك كارثة تحضر لمصر خلال الفترة القادمة.
وكشف خالد على - المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية- بأنه رفض وزارة القوى العاملة فى حكومة الدكتور عصام شرف رئيس الوزراء السابق، فضلا عن رفضه أن يكون عضوا بمجلس الشعب الحالى بالتعيين.
وبرر على -أثناء لقائه بأهالى بشتيل بالجيزة الأحد- رفضه المنصبين لعدم ثقته بمدى جدية الحكومات الانتقالية التى قد توالت على منذ نجاح الثورة المصرية، وحتى لا يكون جزءا غير فعال وغير منتج وسط حكومات ليس لها دور غير تلقى الأوامر.
واستشهد على بالمشاكل التى يواجهها المصريين يوميا دون شعور الحكومة بأى مسئولية تجاه ذلك الشعب ،قائلا " كيف تقف الحكومة عاجزة أمام سعر أنبوبة الغاز الذى قد وصل سعرها إلى 60 جنيها في بعض المناطق والغاز المصري يصل إلي إسرائيل بخمسة قروش".


صباحى: لم أرى منافسا لى حتى الأن

من جانبه صرح حمدين صباحى المرشح المحتمل للرئاسة إنه لم يرى حتى الأن مرشحا يعتقد إنه منافسا له وإنه مرشح شعبى ومرشح لكل المصريين .

وقال فى لقاء له فى برنامج هنا العاصمة على قناة السى بى سى الأحد إنه يسعى للحصول على تزكية 30 نائب منهم نواب الحرية و العدالة والنور وأن الرئيس القادم لن تصنعه الأحزاب بل الناس العاديين الأكثر شعبية.

وقال أن الرئيس القادم هو من سيشكل الحكومة ويختار وزراءها وليس البرلمان وإنه لا يرفض أن يكون شخصا كخيرت الشاطر وزيرا للمالية من حيث المبدأ .

أبو اسماعيل يحذر من كارثة على مصر

من جانب اخر قال حازم صلاح أبو اسماعيل المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية انه يجب على كل مرشح ان يكون واضح الموقف والتصنيف موضحا انه لا يجب على احد ان يتنازل عن انتسابه لاحد التيارات لإرضاء الغير او كسب شريحة اكبر من الناس لافتا الى ان من يفعل ذلك سوف يقفد ثقة الناس بعد ظهور الحقيقة .

اشار أبو اسماعيل خلال حوار خاص له ببرنامج"الحياة اليوم"مساء الأحد انه لا يستطيع ان ينسحب من سباق الرئاسة لاحساسه بالمسئولية اتجاه البلد مضيفا انه يشعر بأن هناك كارثة تحضر لمصر خلال الفترة القادمة قائلاً" اذا انسحب المرشحين سوف تضيع البلاد فلمن نتركها؟ فاذا لم تنتهى الفترة الانتقالية ستخرب البلد وتنهار اقتصاديا. "

وحول قضية التمويل الأجنبي قال أبو اسماعيل ان المجلس الأعلى للقوات المسلحة هو المسئول عن سفر المتهمين الاجانب فهو صاحب السلطة الان فى البلاد قائلاً" لماذا نغضب من أمريكا في قضية التمويل الاجنبي والمجلس العسكري هو من أركبهم الطائرة"




المصدر : ايجى نيوز

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق